من وجوه القناة

hamdi_new.jpg
د. محمد الهاشمي الحامدي
 
abbas_new.jpg
د.عباس الجنابي
 
amourad_1.jpg
شاعر العرب د. محمد نجيب المراد
_.jpg
توفيق شيخي

sami picture
سامي الهاشمي

شاعر العرب

advert2.gif

محمد جربوعة في رائعته الشعرية: قدر حبه ولا مفر للقلوب طباعة أرسل إلى صديق
الجمعة, 26 آذار/مارس 2010 16:44
 

 

هدية من قناة المستقلة: قصيدة من أجمل

روائع الشعر العربي القديم والحديث

 

عنوان القصيدة: قدر حبه ولا مفر للقلوب

صاحبها: الشاعر الجزائري محمد جربوعة

موضوعها: لماذا يحب المسلمون نبيهم عليه الصلاة والسلام؟

 

نشرت هذه القصيدة في ديوان "لماذا نحبه؟"، وهو مبادرة أدبية فنية أطلقتها قناة المستقلة في ربيع 2008، وطلبت فيها من الشعراء العرب إجابة فنية شعرية على سؤال الحب، حب الأجيال المتعاقبة من المسلمين لخاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم.

صدر الديوان لاحقا عن دار المنهاج في جدة، لصاحبها عمر سالم باجخيف، متضمنا خمسا وأربعين قصيدة لحشد كبير من أشهر الشعراء المعاصرين الأحياء، منهم شاعر العرب الدكتور محمد نجيب المراد، والدكتور عبد الرحمن العشماوي، والدكتور عباس الجنابي، والدكتور عائض القرني، والدكتور غازي القصيبي، وآخرون.

قصيدة الشاعر الجزائري محمد جربوعة لقيت ثناء عاطرا من النقاد والشعراء على حد سواء، وعدها بعضهم من أجمل ما قيل في حب خاتم النبيين محمد صلى الله عليه وسلم قديما وحديثا.

وفي أبريل 2010 ألقى الدكتور محمد نجيب المراد هذه القصيدة الجميلة بصوته، فأبدع في أدائها، وبدت منه موهبة قليل نظيرها في الإلقاء.

وبذلك اجتمع الجمال الإستثنائي في أبيات القصيدة وصورها، والجمال الإسثنائي في العرض والإلقاء، وتكونت منهما هدية نادرة بديعة يسعد بتداولها عشاق الشعر العربي الأصيل.

يوجد تسجيل للقصيدة في المكتبة المرئية في موقع قناة المستقلة:

www.almustakillah.com

ويوجد تسجيل لها في موقع قناة المستقلة في شبكة اليوتيوب:

www.youtube.com/almustakillahtv

 

وهذا نص القصيدة للمهتمين بها:

 

 

قدر حبه ولا مفر للقلوب

للشاعر الجزائري محمد جربوعة

 

طبشورةٌ صغيرةٌ
ينفخها غلامْ
يكتب في سبورةٍ:
"
الله والرسول والإسلامْ"


يحبه الغلاْم
وتهمس الشفاه في حرارةٍ
تحرقها الدموع في تشهّد السلامْ


تحبه الصفوف في صلاتها
يحبه المؤتم في ماليزيا
وفي جوار البيت في مكّتهِ
يحبه الإمامْ


تحبه صبيةٌ
تنضّد العقيق في أفريقيا
يحبه مزارع يحفر في نخلته (محمدٌ)
في شاطئ الفرات في ابتسامْ


تحبه فلاحة ملامح الصعيد في سحنتها
تَذْكره وهي تذرّ قمحها
لتطعم الحمامْ


يحبه مولّهٌ
على جبال الألب والأنديزفي زقْروسَ
في جليد القطبِ في تجمّد العظامْ
يذكره مستقبِلا
تخرج من شفافه الحروف في بخارها
تختال في تكبيرة الإحرامْ


تحبه صغيرة من القوقازِ

في عيونها الزرقاء مثل بركةٍ
يسرح في ضفافها اليمامْ


يحبه مشرّد مُسترجعٌ
ينظر من خيمتهِ
لبائس الخيامْ


تحبه أرملة تبلل الرغيف من دموعها
في ليلة الصيامْ


تحبه تلميذة (شطّورةٌ) في (عين أزال) عندنا
تكتب في دفترها:
"
إلا الرسول أحمدا
وصحبه الكرامْ"
وتسأل الدمية في أحضانها:
 
تهوينهُ ؟
تهزها من رأسها لكي تقول: إي نعمْ
وبعدها تنامْ


يحبه الحمام في قبابهِ
يطير في ارتفاعة الأذان في أسرابهِ
ليدهش الأنظارْ


تحبه منابر حطّمها الغزاة في آهاتها
في بصرة العراقِ
أو في غروزَني
أو غزةِ الحصارْ


يحبّهُ من عبَدَ الأحجارَ في ضلالهِ
وبعدها كسّرها وعلق الفؤوس في رقابهاَ
وخلفه استدارْ
لعالم الأنوارْ
يحبه لأنّه أخرجه من معبد الأحجارْ
لمسجد القهارْ


يحبّه من يكثر الأسفارْ

يراه في تكسر الأهوار والأمواج في البحار

يراه في أجوائه مهيمنا
فيرسل العيون في اندهاشها
ويرسل الشفاه في همساتها:

"الله يا قهار!"

 

وشاعر يحبّهُ

يعصره في ليله الإلهامُ في رهبتهِ

 فتشرق العيون والشفاه بالأنوارْ
فتولد الأشعارْ
ضوئيةَ العيون في مديحهِ
من عسجدٍ حروفها
ونقط الحروف في جمالها
كأنها أقمارْ


يحبه في غربة الأوطان في ضياعها الثوارْ
يستخرجون سيفهُ من غمدهِ
لينصروا الضعيفَ في ارتجافهِ
ويقطعوا الأسلاك في دوائر الحصارْ


تحبه صبية تذهب في صويحباتها
لتملأ الجرارْ
تقول في حيائها
"أنقذنا من وأدنا"
وتمسح الدموع بالخمارْ


تحبه نفسٌ هنا منفوسةٌ
تحفر في زنزانةٍ
بحرقة الأظفارْ:
" محمدٌ لم يأتِ بالسجون للأحرارْ .."
تنكسر الأظفار في نقوشها
ويخجل الجدارْ


تحبه قبائلٌ
كانت هنا ظلالها
تدور حول النارْ
ترقص في طبولها وبينها
كؤوسها برغوة تدارْ
قلائد العظام في رقابها
والمعبد الصخريُّ في بخورهِ
همهمة الأحبارْ
تحبه لأنهُ
أخرجها من ليلها
لروعة النهارْ


تحبه الصحراء في رمالها
ما كانت الصحراءُ في مضارب الأعرابِ في سباسب القفارْ ؟
ما كانت الصحراء في أولها ؟
هل غير لاتٍ وهوى
والغدرِ بالجوارْ ؟
هل غير سيفٍ جائرٍ
وغارةٍ وثارْ ؟


تحبه القلوبُ في نبضاتها
ما كانت القلوب في أهوائها من قبلهِ ؟
ليلى وهندا والتي (.....)
مهتوكة الأستارْ
وقربة الخمور في تمايلِ الخمّارْ ؟!


تحبه الزهور والنجوم والأفعال والأسماء والإعرابُ
والسطور والأقلام والأفكارْ
يحبه الجوريّ والنسرين والنوارْ
يحبه النخيل والصفصاف والعرعارْ
يحبهُ الهواء والخريف والرماد والتراب والغبارْ
تحبه البهائم العجماء في رحمتهِ
يحبه الكفارْ
لكنهم يكابرون حبهُ
ويدفنون الحب في جوانح الأسرارْ


تحبهُ
يحبه
نحبه
لأننا نستنشق الهواء من أنفاسهِ
ودورة الدماء في عروقنا
من قلبه الكبير في عروقنا تُدارْ
نحبهُ
لأنه الهواء والأنفاس والنبضات والعيون والأرواح والأعمارْ
نحبه لأنه بجملة بسيطة:
من أروع الأقدار في حياتنا
من أروع الأقدارْ
ونحن في إسلامنا عقيدة
نسلّم القلوب للأقدارْ

 

 

 

 

أضف تعليق

موقع قناة المستقله غير مسؤل عن التعليقات
التعليقات لاتعبر عن الموقع انما تعبر عن كاتبها


كود امني
تحديث

R1.jpg
M2.jpg
T2.jpg
H4.jpg
R5.jpg
D6.jpg
M7.jpg
M8.jpg
B9.jpg

الإستقبال الفضائي


قمر أ ب 7 على مدار

النايلسات

باتجاه 7 درجات غربا، 

بالتفاصيل الآتية:

التردد: 10924

الاستقبال: عمودي

 AUTO أو  FEC: 5/6

الترميز:27500